الصنّاع العرب

كيفية قراءة المُخططات (Schematics)

نظرة عامة

تُعد المُخططات هي خريطتنا الخاصة لتصميم أو بناء أو إصلاح الدوائر الكهربية. ولذلك فإن معرفة وفهم كيفية قراءة واتباع المُخططات من أهم المهارات التي يجب أن يتقنها أي مُهتم بالتعامل مع الإلكترونيات.

هذا الدرس من شأنه أن يجعل منك شخصاً مُلماً بكيفية قراءة الرسوم التخطيطية، وسنقوم بالمرور على جميع الرموز الرئيسية المُستخدمة في عمل المُخططات.

بعد ذلك سنتحدث عن كيفية استخدام تلك الرموز في المُخططات لعمل نماذج للدوائر الكهربية. كما سنتناول بعض النصائح والحيل الهامة في هذا المجال.

مواضيع مُقترحة للقراءة

فهم مُخططات الدوائر الكهربية من المهارات الأساسية في عالم الإلكترونيات، لكن هناك بعض الأشياء التي يجب أن تتعرف عليها قبل قراءة هذا الدرس. قم بقراءة هذه الدروس إذا كنت تشعر أنها قد تقف عائقاً أمام فهمك لهذا الدرس:

رموز المُخططات (Schematic Symbols) – الجزء الأول

هل أنت مستعد لتلقي وابل من رموز مُختلف المكونات المستخدمة في الدوائر الكهربية؟ إليك بعض من الرموز التخطيطية الأساسية القياسية للعديد من تلك المكونات.

المُقاومات (Resistors)

المُقاومات من أكثر المكونات الأساسية استخداماً في الدوائر الكهربية. وفي الغالب يُرمز للمقاومات في المُخططات بخط متعرج له طرفين يخرجان منه. من الممكن في المُخططات التي تستخدم الرموز العالمية (international symbols) أن يتم استخدام مُستطيل كرمز للمقاومات بدلاً من الخط المتعرج.

مقاييس الجهد الانزلاقية (Potentiometers) والمقاومات المتغيرة (Variable Resistors)

في مقاييس الجهد الانزلاقية والمُقاومات المتغيرة يتم إضافة سهم للرمز الخاص بالمُقاومات العادية (الخط المتعرج). المُقاومات المتغيرة هي مُكونات ذات طرفين فقط لذلك يتم وضع السهم قطرياً عبر منتصف الخط المتعرج. أم مقاييس الجهد الانزلاقية فهي مكونات ذات ثلاثة أطراف، لذلك يُشكل السهم الطرف الثالث (المنزلق (wiper)).

 

المُكثفات (Capacitors)

هناك رمزان شائعا الاستخدام للمكثفات. الرمز الأول يُمثل المكثفات المُستقطبة (polarized) والتي تكون في العادة مُكثفات إلكتروليتية (electrolytic) أو مصنوعة من التنتاليوم (tantalum)، والرمز الآخر يُستخدم مع المُكثفات الغير مُستقطبة (non-polarized). يوجد طرفان في كلا الرمزين متعامدان على لوحين.

الرمز الذي يحتوي على لوح مقوس يُستخدم للدلالة على المُكثفات المُستقطبة. اللوح المقوس يُمثل مهبط (cathode) المُكثف (الطرف السالب)، والذي يكون له جهد منخفض عن الطرف الموجب للمكثف (المصعد (anode)). من الممكن أيضاً أن يتم إضافة علامة زائد (+) للطرف الموجب من المُكثف المُستقطب.

ملفات الحث (Inductors)

في الغالب يتم تمثيل ملفات الحث إما من خلال خط به عدة مطبات منحنية أو من خلال خط على شكل لفات لولبية. أما في الرموز العالمية فيتم الإشارة إلى ملفات الحث باستخدام مستطيل مُظلل.

المفاتيح (Switches)

توجد المفاتيح في العديد من الأشكال. أبسط أنواع المفاتيح هو المفتاح الذي يحتوي على نقطة تلامس واحدة وتحويلة واحدة (single-pole/single-throw (SPST))، وهو يحتوي على طرفين مع خط متصل بأحدهما ومنفصل عن الآخر يُمثل المُشغل الميكانيكي (actuator) (الجزء الذي يوصل الطرفين معاً).

المفاتيح التي تحتوي على تحويلة واحدة وأكثر من نقطة تلامس، مثل مفاتيح SPDT وSP3T تحتوي على المزيد من الأطراف التي يُمكن أن يتصل بها المُشغل الميكانيكي.

أما المفاتيح التي تحتوي على عدة تحويلات فغالباً ما تتكون من عدة مفاتيح متشابهة مع وجود خط متقطع يصل بين منتصف المُشغلات الميكانيكية.

مصادر الطاقة (Power Sources)

هناك الكثير من الخيارات مُتاحة لتوصيل الطاقة لأي مشروع، وبالمثل هناك العديد من الرموز المُستخدمة لتمثيل المصادر المُختلفة للطاقة في مُخططات الدوائر الكهربية.

مصادر الجهد المُستمر (DC Voltage) والجهد المتردد (AC Voltage)

في معظم الأوقات التي تتعامل فيها مع الإلكترونيات تقوم باستخدام مصادر جهد ثابت. من الممكن استخدام أي من الرمزين التاليين لتحديد ما إذا كان المصدر يعطي تيار متردد (Alternating current (AC)) أم تيار مُستمر (direct current (DC)).

البطاريات (Batteries)

سواء كانت البطاريات من النوع القلوي (Alkaline AA) الذي يكون على شكل اسطوانة، أو من نوع الليثيوم بوليمر (lithium-polymer) الذي يكون على شكل مستطيل، يتم الرمز إليها باستخدام زوج من الخطوط المتوازية الغير متساوية في الطول.

عند توصيل عدة بطاريات معاً على التوالي يتم استخدام عدد أزواج الخطوط يساوي عدد البطاريات. كما أنه في الغالب يتم استخدام الخط الطويل لتمثيل الطرف الموجب، والخط القصير لتمثيل الطرف السالب.

عُقَد الجهد (Voltage Nodes)

في بعض الأحيان –خاصة في المُخططات التي تكون مُزدحمة بالرموز- من الممكن أن تقوم بتخصيص رموز خاصة لقيم الجهد عند العُقَد (node voltages). من الممكن أن تقوم بتوصيل المكونات بهذه الرموز ذات الطرف الواحد لكي تكون مُتصلة مباشرة بجهد 5V أو 3.3V أو VCC أو بالأرضي (GND). عقد الجهد الموجبة عادة ما تحتوي على سهم يُشير لأعلى، بينما عقد الأرضي عادة ما تحتوي على واحد إلى ثلاثة خطوط (وأحياناً تحتوي على سهم يُشير لأسفل أو مثلث).

رموز المُخططات – الجزء الثاني

الديودات (Diodes)

في العادة يتم تمثيل الديودات العادية بواسطة مثلث يحتوي على خط عند رأسه موازي لقاعدته. الديودات مكونات مُستقطبة، لذلك لا بد من وجود طريقة للتمييز بين طرفيها. الطرف الموجب (المصعد) هو الطرف جهة قاعدة المثلث. أما الطرف السالب (المهبط) فهو الطرف جهة رأس المثلث (جهة الخط).

هناك أنواع كثيرة ومتنوعة من الديودات، رمز كل منها يحتوي على إضافة خاصة على الرمز الخاص بالديود العادي. في الديودات المُضيئة (LEDs) يتم إضافة سهمين يشيران للخارج على رمز الديود العادي. وفي الديودات الضوئية (Photodiodes) التي تقوم بتوليد الطاقة من الضوء (هي في الأساس خلايا شمسية صغيرة) يتم إضافة سهمين يُشيران للداخل على رمز الديود العادي.

الأنواع الأخرى من الديودات مثل ديود شوتكي (Schottky) أو ديود زينر (Znener) لها رموز خاصة بها تحتوي على تعديلات في الخط الموجود في رمز الديود العادي.

الترانزستورات (Transistors)

يُمكن للترانزستورات -سواء كانت من نوع الترانزستور ثنائي القطبية (BJT) أو الموسفت (MOSFET)- أن تكون على شكلين: إما مطعمة تطعيماً موجباً (positively doped) أو مُطعمة تطعيماً سالباً (negatively doped). لذلك كل نوع من تلك الأنواع له على الأقل طريقتين لتمثيله.

الترانزستورات ثنائية القطبية (Bipolar Junction Transistors (BJTs))

الترانزستورات ثنائية القطبية هي مكونات تحتوي على ثلاثة أطراف: مُجمع (collector (C))، وباعث (emitter (E))، وقاعدة (base (B)). هناك نوعان من الترانزستورات ثنائية القطبية، NPN وPNP، وكل منهما له رمز خاص به.

المُجمع (C) والباعث (E) يكونان على خط واحد، لكن طرف الباعث يوجد به دائماً سهم. إذا كان السهم يُشير للداخل يكون الترانزستور من نوع PNP، وإذا كان السهم يُشير للخارج يكون الترانزستور من نوع NPN.

الموسفت (الترانزستور الحقلي المصنوع من أكسيد معدني) (metal-oxide field-effect (MOSFET))

تحتوي الترانزستورات من النوع موسفت –كما هو الحال في ترانزستورات BJT- على ثلاثة أطراف، ولكن بأسماء مُختلفة؛ فأطراف هذه الترانزستورات تُسمى المصدر (source (C))، المصرف (drain (D))، والبوابة (gate (G)). أيضاً هنا نوعان مختلفان من الرموز يُستخدمان للإشارة إلى ترانزستورات MOSFET، فهناك نوعان من الموسفت، الأول n-channel والثاني p-channel. هناك عدد من الرموز يشيع استخدامها مع كلا نوعي الموسفت:

السهم الموجود في منتصف الرمز (يُسمى الحاجز (bulk)) يُحدد ما إذا كان الموسفت n-channel أو p-channel. إذا كان السهم يُشير للداخل فهذا بعني أن الموسفت من النوعية n-channel، وإذا كان السهم يُشير للخارج فهذا يعني أنه من النوعية p-channel.

بوابات المنطق الرقمي (Digital Logic Gates)

بوابات المنطق الرقمي الأساسية التي نستخدمها AND وOR وNOT وXOR جميعها لها رموز تخطيطية خاصة بها:

وبإضافة دائرة على جهة الخرج نقوم بعكس البوابات لتصبح NAND وNOR وXNOR:

من الممكن أن تحتوي رموز البوابات المنطقية على أكثر من طرفي دخل، ولكن أشكالها تبقى كما هي (مع إمكانية زيادة حجمها)، ولا بد كذلك من أن يكون هناك طرف خرج واحد فقط.

الدوائر المتكاملة (Integrated Circuits)

تقوم الدوائر المتكاملة بمهام فريدة، لذلك فهي متنوعة بدرجة كبيرة مما لا يسمح بوجود رمز ثابت يتم استخدامه للإشارة إليها في مخططات الدوائر الإلكترونية. في الغالب يتم تمثيل الدوائر المتكاملة بمستطيل يحتوي على منافذ تبرز من جوانبه. وكل منفذ يُدون بجواره اسم يشمل رقمه ووظيفته.

الرموز التخطيطية الخاصة بمُتحكم دقيق ATmega328 (يوجد بكثرة في بطاقات أردوينو)، دائرة متكاملة للتشفير ATSHA204 ، ووحدة تحكم مصغرة ATtiny45 MCU. وكما ترى هذه المكونات تختلف بشكل كبير في الحجم وعدد المنافذ.

بسبب استخدام رمز عام مشترك للدوائر المتكاملة المختلفة تُصبح للأسماء والقيم التي يتم كتابتها أهمية كبيرة للغاية. وكل دائرة متكاملة يجب أن يُدون عليها قيم تحدد بدقة اسم الرقاقة.

دوائر متكاملة فريدة: المُضخمات العملياتية (Op Amps) ومُنظمات الجهد (Voltage Regulators)

بعض الدوائر المتكاملة الأكثر استخداماً يكون لها رموز خاصة لتمثيلها في المُخططات. فالمضخمات العملياتية على سبيل المثال يتم تمثيلها بالرمز الموجود بالأسفل، حيث يحتوي على خمسة أطراف: طرف دخل غير معكوس (non-inverting input) موجب (+)، وطرف دخل معكوس (inverting input) سالب (-)، وطرف خرج وطرفي دخل للطاقة.

كثيراً ما يكون هناك مضخمان عملياتيان مدموجين معاً في دائرة متكاملة واحدة لا تتطلب سوى منفذ واحد للطاقة وآخر للأرضي. لهذا السبب يحتوي الرمز الموجود على اليمين على ثلاثة أطراف فقط.

مُنظمات الجهد البسيطة تحتوي في الغالب على ثلاثة أطراف، واحد للدخل وواحد للخرج وواحد للأرضي (أو للضبط). ويتم تمثيلها بمستطيل يحتوي على منافذ جهة اليسار (للدخل)، ومنافذ جهة اليمين (للخرج)، ومنافذ في الأسفل (للأرضي/ للضبط).

مجموعة متنوعة من المُكونات

الكريستالات (Crystals) والرنانات (Resonators)

تُشكل الكريستالات والرنانات جزءاً هاماً من دوائر المتحكمات الدقيقة (microcontroller). فهي تُساعد في توفير إشارة الساعة. رموز الكريستالات تحتوي غالباً على طرفين، بينما رموز الرنانات –التي هي في الأساس كريستالات يُضاف إليها مكثفان- تحتوي على ثلاثة أطراف.

الوصلات (Connectors) والرؤوس المُسننة (Headers)

نحتاج دائماً لاستخدام الوصلات في معظم الدوائر سواء كنت ترغب بتوصيل الطاقة أو إرسال المعلومات. والرموز المُستخدمة تختلف اعتماداً على شكل الوصلة، والأمثلة التالية توضح ذلك:

المُحركات (Motors) والمُحولات (Transformers) ومُكبرات الصوت (Speakers) والمُرَحِّلات (Relays)

نذكر هذه المكونات معاً لأنها تشترك في احتوائها (غالباً) على لفات من الأسلاك (coils). فالمُحولات تحتوي على ملفين موضوعين مقابل بعضهما البعض مع وجود خطين يفصلان بينهما:

أما المُرحلات فيُرمز لها بملف مع مفتاح كما يلي:

مُكبرات الصوت والطنانات (buzzers) يتم تمثيلها برموز تُشبه شكلها في الواقع:

والمُحركات عموماً يتم تمثيلها بحرف “M” تحيط به دائرة مع بعض التعديل على شكل الطرفين:

المُنصهرات (Fuses) والمُقاومات الحرارية (PTCs)

كل من المُنصهرات والمُقاومات الحرارية –مُكونات تُستخدم للحد من الزيادات في شدة التيار الكهربي- يتم تمثيلها برمز خاص:

الرمز المُستخدم لتمثيل المُقاومات الحرارية هو الرمز العام المُستخدم لتمثيل الثرمستور (thermistor). (لاحظ أن هذا الرمز هو الرمز المستخدم عالمياً للمُقاومات مع إضافة بسيطة).


لا شك أن هناك العديد من الرموز المُستخدمة في الدوائر الإلكترونية لم تشملها هذه القائمة، لكن الرموز التي ذكرناها تكفي بنسبة 90% لجعلك مُتمكناً من قراءة المُخططات. بشكل عام يكون هناك تشابه كبير بين المُكون في الواقع والرمز المُستخدم لتمثيله في المُخططات. وبالإضافة للرموز لا بد أن يكون لكل مُكون في المُخططات اسم وقيمة للمساعدة بشكل أكبر في التعرف عليه.

الأسماء والقيم الدلالية

أحد أهم المفاتيح لكي تُصبح مُلماً بمُخططات الدوائر الإلكترونية معرفة كيفية التفريق بين المكونات. رموز المكونات تُخبرنا نصف المعلومات، ولكن كل رمز لا بد أن يصحبه اسم وقيمة لكي نحصل على المعلومة كاملة.

الأسماء والقيم

تُساعد القيم على تحديد ماهية المكون بدقة. بالنسبة للرموز التخطيطية لمكونات مثل المُقاومات والمُكثفات وملفات الحث تخبرنا القيمة عن القيمة التي يحتويها المكون بالأوم أو الفاراد أو الهنري. أما بالنسبة للمكونات الأخرى –مثل الدوائر المتكاملة- من الممكن أن تكون القيمة اسم الرقاقة فحسب. وفي الكريستالات من المُمكن أن تكون القيمة هي تردد التذبذب الخاص بها. إذن بشكل أساسي تذكر القيمة الخاصة بالرموز التخطيطية الخاصية الأهم للمكون.

تتكون أسماء المكونات في الغالب من حرف أو حرفين مع رقم. الجزء الحرفي يحدد نوع المكون – R للإشارة إلى المُقاومات، C للمُكثفات، U للدوائر المُتكاملة… الخ. ولا بد من أن يُعطى كل مُكون على المُخطط اسماً فريداً؛ فمثلاً إذا كان هناك عدة مُقاومات في مُخطط ما يتم تسميتها R1، R2، R3… الخ.

بادئات الأسماء موحدة وقياسية. ففي بعض المكونات –مثل المقاومات- تكون البادئة الحرف الأول من اسم المكون (في حالة المقاومات R). أما بعض المكونات الأخرى لا تكون البادئة مُشتقة من اسمها؛ بادئة ملفات الحث على سبيل المثال L (لأن الحرف I يتم استخدامه للدلالة على شدة التيار، وبالتالي قد يحدث تعارض والتباس)، إليك جدول مُبسط يحتوي على المُكونات الأساسية وبادئات أسمائها:

المُكون بادئة الاسم
المُقاومات R
المُكثفات C
ملفات الحث L
المفاتيح S
الديودات D
الترانزستورات Q
الدوائر المُتكاملة U
الكريستالات والرنانات Y

برغم أن تلك الأسماء الخاصة برموز المُكونات “قياسية” إلا أنها لا يتم اتباعها بشكل دائم من الجميع. فعلى سبيل المثال من المُمكن أن تُستخدم البادئة IC مع الدوائر المتكاملة بدلاً من U، وكذلك من الممكن استخدام XTAL مع الكريستالات بدلاً من Y. حاول بأقصى قدرة لديك التفريق بين رموز المكونات وفهمها بشكل الصحيح. ويجب أن يحتوي كل رمز على معلومات كافية للتعرف على المكون الذي يمثله.

قراءة المُخططات

فهم كيفية التفريق بين المُكونات الموجودة على المُخططات يمثل ما يزيد على نصف الطريق نحو فهم المُخططات. ويتبقى الآن تحديد كيفية اتصال جميع رموز المُكونات مع بعضها البعض.

الشبكات (Nets) والعُقَد (Nodes) والتسميات (Labels)

تُخبرنا شبكات المُخططات كيفية اتصال المُكونات ببعضها البعض بداخل الدائرة الكهربية. يتم تمثيل الشبكات بخطوط تصل بين أطراف المُكونات. وأحياناً (وليس دائماً) بتم منح الشبكات لوناً خاصاً بها، مثل الخطوط الخضراء الموجودة في هذا المُخطط:

التقاطعات (Junctions) والعُقد

من الممكن استخدام الأسلاك لتوصيل طرفين ببعضهما البعض، وكذلك من الممكن استخدامها لتوصيل الكثير من الأطراف معاً. عندما ينقسم سلك ما في اتجاهين ينتج عن ذلك تقاطع. وفي المُخططات يتم تمثيل التقاطعات باستخدام العقد، وهي عبارة عن نقاط صغيرة توضع في نقاط تقاطع الأسلاك.

تمنحنا العُقد القدرة على معرفة أن الأسلاك المارة بنقطة تقاطع ما متصلة مع بعضها. فعدم وجود عُقدة عند نقطة تقاطع ما يعني أن الأسلاك المارة بتلك النقطة ليست مُتصلة ببعضها، وإنما تمر من خلالها فحسب. (عند تصميم المُخططات من الجيد أن تتجنب تقاطع الأسلاك دون اتصال إلى أقصى درجة ممكنة، لكن أحياناً يستحيل تجنب ذلك).

أسماء خطوط الشبكات

أحياناً لتسهيل قراءة المُخططات نقوم بإعطاء أسماء لخطوط الشبكات وكتابتها عليها، بدلاً من توصيل الأسلاك في المُخطط. خطوط الشبكات التي تحمل نفس الاسم يُفترض أنها تكون مُتصلة معاً حتى لو لم تكن هناك أسلاك تصل بينها على المُخطط. من المُمكن كتابة الأسماء مُباشرة فوق خطوط الشبكة أو من الممكن أن تُكتب مُتدلية من الخطوط.

جميع خطوط الشبكات التي تحمل نفس الاسم تكون مُتصلة معاً، ومثال على ذلك هذا المُخطط الخاص بلوح FT231X Breakout Board. استخدام الأسماء يحد من الفوضى في المُخططات (تخيل أنه تم توصيل جميع خطوط هذا المخطط).

عادة تُمنح خطوط الشبكات أسماء تدل على الغرض من الإشارات التي تحملها الأسلاك التي تمثلها تلك الشبكات. على سبيل المثال خطوط الطاقة تُسمى “VCC” أو “5V”، بينما شبكات الاتصال التسلسلي من الممكن تسميتها “RX” أو “TX”.

نصائح لقراءة المخططات

تحديد القوالب (Blocks)

من الضروري أن يتم تقسيم المُخططات الكبيرة للغاية إلى قوالب وظيفية. من الممكن أن يكون هناك جزءاً خاصاً بدخل الطاقة وبتنظيم الجهد، أو جزء خاص بمُتحكم دقيق، أو قسم مُخصص للوصلات. حاول التفريق بين الأجزاء المختلفة واتباع سير الدائرة من الدخل إلى الخرج. مُصممو مُخططات الدوائر المتميزين من الممكن أن يقوموا بجعل الدائرة مثل الكتاب، بحيث تكون المُدخلات على الجانب الأيسر والمُخرجات على الجانب الأيمن.

إذا كان راسم المُخطط مُحترفاً (مثل المهندس الذي قام بتصميم المُخطط الخاص بلوح RedBoard) فإنه يقوم بالفصل بين أجزاء المُخطط إلى قوالب مع تسمية كل منها.

التعرف على عُقد الجهد

عُقد الجهد هي عبارة عن مكونات أحادية الطرف على المُخططات، وهي التي يتم توصيل أطراف المُكونات الأخرى بها لجعلها عند مستوى جهد مُعين. وهذا من تطبيقات الخاصة بأسماء خطوط الشبكات، بمعنى أن جميع الأطراف المُتصلة بُعقد جهد لها نفس الاسم تكون متصلة ببعضها البعض.

عُقد الجهد التي تحمل نفس الاسم –مثل GND، 5V، 3.3V- تكون مُتصلة مع بعضها البعض بالرغم من عدم رسم أسلاك تصل بينها على المُخطط.

عُقد الجهد الأرضي لها أهمية خاصة لأن هناك الكثير من المُكونات التي تكون بحاجة للتوصيل بالأرضي.

الرجوع إلى صحف بيانات (Datasheets) المُكونات

إذا وجدت شيئاً ما لا تفهمه على مُخطط ما فحاول الحصول على صحيفة البيانات الخاصة بأكثر المُكونات أهمية. وعادة ما يكون المكون الأهم والذي يقوم بمعظم العمل عبارة عن دائرة متكاملة مثل متحكم دقيق أو مستشعر (sensor). وعادة ما يكون كذلك المكون الأكبر، ومن المحتمل أيضاً أن يكون في منتصف المُخطط.

المصادر والمُضي قُدماً

هذا كل ما يتعلق بقراءة المُخططات! معرفة رموز المكونات وخطوط الشبكات وأسماءها وكيفية اتباعها. فهم كيفية عمل المُخططات يفتح أمامك كل السبل للتعمق في عالم الإلكترونيات واكتساب الخبرة فيه. قم بالاطلاع على بعض من هذه الدروس للتدريب على استخدام مهارة قراءة المُخططات التي تعلمناها في هذا الدرس:

  • مُجزئات الجهد: من الدوائر الإلكترونية الأساسية المنتشرة. تعرف على كيفية تحويل جهد ذي قيمة كبيرة إلى قيمة أصغر باستخدام مُقاومين فقط!
  • كيفية استخدام ألواح التجارب: الآن وبعد أن تعرفت على كيفية قراءة المُخططات، لم لا تقوم بعمل مُخطط ودائرة كهربية بنفسك. استخدام ألواح التجارب شيء رائع لعمل نماذج أولية مؤقتة للدوائر الكهربية.
  • التعامل مع الأسلاك: يُمكنك أيضاً تخطي درس ألواح التجارب والانطلاق نحو التعرف على كيفية التعامل مع الأسلاك. التعامل مع الأسلاك ومعرفة كيفية قطعها وتعريتها وتوصيلها من المهارات الأساسية في عالم الإلكترونيات.
  • دوائر التوالي ودوائر التوالي: بناء دوائر إلكترونية على التوالي أو التوازي يتطلب معرفة جيدة بالمخططات.
  • الحياكة باستخدام خيط موصل للكهرباء (قريباً): إذا لم تكن تريد التعامل مع الأسلاك العادية، ماذا عن بناء دوائر إلكترونية على الأقمشة باستخدام خيط موصل للكهرباء؟ هنا تأتي روعة المخططات، نفس المُخطط يُمكن استخدامه لبناء الدوائر في مختلف الأوساط.

تمّت ترجمة هذه المادّة من موقع sparkfun تحت تصريح كرييتف كومّونز 3 (Creative Commons 3.0)

عبدالله خيري

2 تعليقان

اترك رد

تابعنا